التغييرات التي تطرأ على الثديين أثناء الحمل

0

تلاحظ المرأة الحامل العديد من التغييرات التي تطرأ على الثديين أثناء الحمل، من حيث زيادة الحجم وألم الحلمتين وتغير لونهما، وغيرهم الكثير من الامور التي تجعلها تصاب بالخوف والقلق من هذه الأعراض، وهذا أمر طبيعي جدا خلال فترة الحمل ولا يستدعي للقلق نهائيا، نظرا لأن الثدي يكون مليء باللبن الذي هو مصدر الغذاء الوحيد للطفل المولود، لذلك سوف يكون محور مقالنا هذا الأن على جميع التغييرات التي تطرأ على الثديين أثناء الحمل، وكيفية التعامل مع هذه التغييرات، تابعونا بالقراءة للاستفادة في الموقع

اقرأ أيضًا: لماذا تظهر تلك الشعيرات الخفيفة حول منطقة الثديين؟

التغييرات التي تطرأ على الثديين أثناء الحمل

يجب على المرأة الحامل معرفة كافة التغييرات التي تطرأ على الثديين أثناء الحمل، للاطمئنان على نفسها وعدم الشعور بالقلق والانزعاج عند ظهور هذه التغييرات طوال مراحل الحمل المختلفة، وتتمثل تغييرات الثدي فيما يلي:

الشعور بألم في الثدي

يعتبر ألم الثدي من الأمور الطبيعية التي تصيب المرأة الحامل منذ بداية حملها وحتى تمام الولادة، وفي بعض الحالات قد يستمر الألم إلى أن تنتهي السيدة من الرضاعة الطبيعية للطفل، هذا بجانب الاحتقان في الثدي وبروزه، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث للثدي أثناء الحمل، بجانب زيادة تدفق الدم إلى الثدي، مما ينتج عنه الشعور بألم في الثدي وكذلك تورم وانتفاخ الحلمتين، وهذا الالم طبيعي ويقل تدريجيا.

زيادة حجم الثدي

قد تلاحظ المرأة أثناء فترة الحمل أن صدرها يكبر ويزداد حجمه عن الحجم الطبيعي بنسبة 25 %، وذلك بسبب تنشيط الدورة الدموية التي تعمل على زيادة تدفق الدم إلى الثديين، وكذلك استعداد الثدي لتكوين اللبن به، إلى أن يصل المولود الجديد ويتغذى منه، كما أن حجم الثدي قد يزداد لدعم البطن المتنامية، ويبدأ زيادة حجم الصدر مع الدخول في الاسبوع السادس من الحمل، ويستمر في الزيادة إلى أن ينتهي الحمل، وفي هذه الحالة يجب على المرأة الحامل ارتداء حمالة صدر واسعة وفضفاضة، حتى لا تشعر بالألم الشديد وانتفاخ الحلمتين.

قد يعجبك ايضاً  أسباب الإجهاض المتكرر

التغييرات التي تطرأ على الثديين أثناء الحمل

تغيرات في الحلمتين

من التغيرات التي تطرأ على الثديين أثناء الحمل بكل واسع هي حدوث تغييرات في الحلمتين طوال فترة الحمل، حيث أن لونها يتغير ويتحول إلى اللون الغامق، وهذا يحدث في بداية الحمل، وحتى الانتهاء من الثلث الأول من الحمل، كما أنها تصبح بارزة وقد تتعرض لدى بعض السيدات إلى التورم والانتفاخ، نتيجة تجهيز أنسجة الثدي لإنتاج اللبن والاستعداد للرضاعة الطبيعية للطفل، بجانب ظهور بعض الغدد الدهنية الصغيرة على الهالة المحيطة بحلمة الثدي، وتختفي في الأسابيع الأخيرة من الحمل.

تسريب لبن من الثديين

قد يحدث لدى بعض الحوامل في الثلث الأخير من الحمل تسريب اللبن من الثديين، وهذا يحدث مع اقتراب موعد الولادة، حيث يتم ظهور إفرازات بيضاء أو صفراء على الحلمة، ويرجع السبب في ذلك إلى استعداد غدد الثدي لإنتاج الحليب، وهذا امر طبيعي لا يستدعي القلق، حيث يقوم الثدي بإفراز سائل يميل لونه إلى الأصفر يسمى البأ، من أجل تغذية المولود به خلال الثلاث أيام الأولى بعد الولادة مباشرة، نظرا لاحتوائه على بعض المواد والأجسام المضادة التي تمتلك قدرة عالية على تعزيز الجهاز المناعي للطفل بعد الولادة، ومن بعد مرور الثلاث أيام يقوم الثدي بإفراز الحليب، وفي حالة ملاحظة وجود دم مع إفرازات الثدي اثناء الحمل، يجب استشارة الطبيب المختص للاطمئنان.

تمدد جلد الثدي

من التغيرات الشائعة التي تحدث للثدي أثناء فترة الحمل تمدد جلد الثدي بشكل ملحوظ، وذلك بسبب زيادة مستويات هرمون الاستروجين، الذي يساعد على نمو الجلد بشكل سريع، هذا بجانب بروز الأوردة الدموية للثدي وظهورها بصورة أكثر كثافة أثناء فترة الحمل، نتيجة لزيادة تدفق الدم إلى الثديين، لذلك يعود الثدي إلى طبيعته بعد الولادة أو بعد الانتهاء من الرضاعة الطبيعية.

قد يعجبك ايضاً  اضرار الحمل بعد سن الأربعين

كيفية التعامل مع التغييرات التي تطرأ على الثديين أثناء الحمل

  • ارتداء حمالات صدر فضفاضة وناعمة، لعدم الشعور بألم الثدي، مع تجنب لمس الحلمة أو الاحتكاك بها.
  • تدليك الثدي بالماء الفاتر مرة كل يوم، للحد من احتقان الثدي.
  • ارتداء حمالات صدرية قطنية واسعة اثناء النوم، تساهم في التحريك بسهولة.

وإلى هنا نكون قد انتهينا من الحديث عن التغييرات التي تطرأ على الثديين أثناء الحمل، نتمنى الاستفادة من المعلومات التي ذكرت لكم في الأعلى، وفي حالة ملاحظة أي كتل في الثدي يجب استشارة الطبيب المختص وتقييم الحالة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.